معلومات عن الشيخ مشارى راشد العفاسى




نبذة عن حياته

هو مشاري بن راشد بن غريب بن محمد بن راشد العفاسي، من مواليد دولة الكويت ليوم الأحد 11 رمضان 1396 هـ الموافق 5 سبتمبر 1976م، هو قاريء للقراّن الكريم و منشد، يتمتع بصوت عذب وروعة الأداء، له العديد من الإصدارات التي انتشرت في الوطن العربي والإسلامي والعالم. تخصص القراءات العشر والتفسير. ولقد تتلمذ الشيخ على أيدي كبار علماء ومقرئي علماء المدينة النبوية في كلية القراءات، وقد أجيز القارئ في قراءة عاصم بروايتيه حفص وشعبة من طريق الشاطبية وسافر القارئ مشاري إلى مصر للحصول على إجازات من كبار مقرئي العالم الإسلامي الذين كان لهم باعاً في القرآن وعلومه.


رحلته مع القرآن الكريم

حفظ القرآن الكريم كاملاً في عامين 1992 - 1994 م، ثم اتجه إلى علوم القرآن الكريم، وأول إصدار قرآني له ( غافر و فصلت و الشورى 1416 هـ )، وأم المصلين للمرة الأولى بالمسجد الكبير بالكويت في العشر الأواخر من رمضان 1420 هـ، حصل على إجازة بقراءة عاصم بن أبي النجود من الشيخ العلامة عبد الرافع رضوان الشرقاوي، وإجازة شفوية من الشيخ العلامة إبراهيم السمنودي رحمه الله، وإجازة برواية حفص عن عاصم من الشيخ العلامة أحمد عبد العزيز الزيات رحمه الله، ثم قرأ على الشيخ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي بقراءة عاصم بن أبي النجود من طريق الشاطبية والطيبة، قرأ أيضاً على الشيخ إبراهيم الأخضر والشيخ خليل الرحمن القارئ أصدر ختمتين للقرآن الكريم ( المصحف المرتل 1424 هـ - ختمة كاليفورنيا 1430 هـ ).



خدمته للقرآن الكريم

أجاد الشيخ مشاري بن راشد العفاسي القراءات العشر وسعى لإحيائها بين الناس عن طريق خدمة العفاسي وقناة العفاسي وإصداراته القرآنية المتنوعة، كما سجل متون في القراءات والتجويد مثل (متن حرز الأماني ووجه التهاني المشهور بالشاطبية - متن الدرة المضية المتممة للسبعة المرضية - التحفة السمنودية)، وشارك بالتحكيم في العديد من مسابقات القرآن الكريم في أمريكا وفرنسا والشيشان والإمارات والسعودية، وأيضاً له برامج لتعليم القرآن (خلونا معاه - رتل مع العفاسي - رتل مع العفاسي 2 - قرأوه كما نزل)، من محاضراته (محاضرة علم القراءات - محاضرة القراءات العشر و أثرها في حياتنا) يشرف على عدة مشاريع (مشروع وقفية العفاسي - مشروع حافظ القرآن الكريم - الأكاديمية البريطانية لعلوم القرآن).


من قرأ عليهم

لقد اهتم الشيخ مشاري بن راشد العفاسي بالقراءة والإقراء وتحري صحيح الأسانيد، فقد قرأ على زمرة من كبار العلماء الذين شُهد لهم بثبوت السند وتواتره، منهم:


- فضيلة الشيخ المقرئ عبد الرافع بن رضوان بن علي
هو فضيلة الشيخ المقرئ العلامة عبد الرافع بن رضوان بن علي، وهو أحد علماء القراءات والتجويد المصريين الذين كانوا يدرسون القراءات والتجويد وسائر العلوم المتعلقة بكتابة المصحف وعد الآي ونحو ذلك في كلية القرآن الكريم في الجامعة الإسلامية في المدينة النبوية، وكان يعمل أيضا في مراجعة مطبوعات القرآن الكريم في مجمع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم، وهو أحد أعضاء اللجنة التي أسند إليها مراجعة مصحف المدينة المنورة، فقد أخذ عليه الشيخ مشاري بن راشد العفاسي قراءة الإمام عاصم بن أبي النجود كامله براوييه حفص وشعبة.


- فضيلة العلامة أحمد عبدالعزيز الزيات رحمه الله
فضيلة العلاّمة الشيخ المقرئ أحمد عبد العزيز" بن أحمد بن محمد الزيات الأزهري المصري المدني الضرير.. كان الشيخ إمامًا في القراءات بلا نظير، وآية في العلم والحياء والفضل والنبل، زكيَّ القلب يقظ الضمير، من أجلة علماء العلوم الشرعية والعربية وقد نفع الله به طويلاً الأمة .. ولد بالقاهرة في 7/5/1325هـ الموافق 7/5/1907م، قرأ عليه الشيخ مشاري بن راشد العفاسي القرآن الكريم كاملاً برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، توفي الشيخ الزيات بعد حياة دامت تسعة وتسعين عاماً في خدمة القرآن وأهله توفي في صبيحة يوم الأحد السادس عشر من شعبان سنة 1424هـ الموافق 11/ 10/ 2003م، وصلّى عليه بالجامع الأزهر تلميذه الشيخ عبد الحكيم عبد اللَّطيف شيخ مقرأة الجامع الأزهر بالقاهرة.


- فضيلة العلامة إبراهيم علي شحاته السمنودي رحمه الله
هو الشيخ العلامة إبراهيم بن على بن على شحاتة السمنودي الشافعي المصري، ولد بمدينة سمنود بمحافظة الغربية بجمهوربة مصر العربية في يوم الأحد 22 شعبان عام 1333 هـ، الموافق 5 يوليو عام 1915 م، لقد ظل شيخنا حفظه الله أستاذاً للتجويد والقراءات بالأزهر الشريف خمسة وعشرين عاماً حتى أحيل للتقاعد ، وعضواً بلجنة تسجيل المصاحف القرآنية المرتلة لمشاهير القراء في مصر، أمثال الشيخ الحصري، والشيخ المنشاوي، والشيخ مصطفى إسماعيل رحمهم الله ، وله أكثر من ثلاثون مؤلفاً في علوم القرآن الكريم، ولقد كان للشيخ مشاري بن راشد العفاسي شرف القراءة عليه وأجازه مشافهةً.


- فضيلة الدكتور أحمد عيسى المعصراوي
ولد بقرية دنديط التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية في 1 مارس 1953م. نشأ بقرية دنديط حيث حفظ القرآن على يد الشيخ عبد الحميد حجاج وذلك في سنة 1964، ثم ذهب إلى الشيخ محمد إسماعيل عبده حيث قرأ عليه ختمة لحفص بالإجازة، ثم قرأ عليه رواية ورش عن نافع، ثم رحل مع والده إلى القاهرة حيث عمل والده، التحق بمعهد قراءات الخازندار في شبرا بمحافظة القاهرة ، والتقي بعدة مشائخ ممن روي عنهم القراءات من خلال مراحل الدراسة المختلفة بالمعهد، التحق بكلية الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة الأزهر وحصل على الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية وذلك سنة 1980، سافر إلى السعودية للعمل بكلية المعلمين من سنة 1981 حتى 1985، ثم التحق بالدراسات العليا سنة 1985 وحصل على الماجستير في الحديث وعلومه سنة 1989 بتقدير ممتاز، وذلك بعد أن انتهي من إعداد رسالة الماجستير في القراءات في كتاب تفسير الزمخشري ، حصل على العالمية (الدكتوراه) في الحديث وعلومه سنة 1992م بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى، وقد قرأ عليه الشيخ مشاري بن راشد العفاسي وأجازه في روايتي الإمام عاصم حفص وشعبة من طريقي الشاطبية والطيبة.


بدايته الإنشادية
كانت البداية في عام 2003 حيث قدم قصيدة بعنوان (أيا من يدعي الفهم) وكانت أول قصيدة إنشادية يقدمها الشيخ مشاري بن راشد العفاسي وكانت هذه هى البداية نحو انطلاقته في سماء الإنشاد، وبعد نجاح هذه القصيدة قرر العفاسي أن يطرح ألبومًا إنشاديًا، وقد حمل عنوان "عيون الأفاعي"، فكان هذا الألبوم هو الأول في مسيرته الإنشادية. وسجل قبل ذلك منظومات شعرية ومتون علمية في القرآت العشر في عام 2002 متن الشاطبية في القرآءآت السبع ثم سجل الدرة في عام 2003 وفي 2006 متن السمنودية المتن الجامع في التجويد.


الألبومات الأنشادية



هوايات واهتمامات

يهتم مشاري بن راشد العفاسي بالخط العربى، وله بعض المخطوطات الإسلامية كما يهتم بالهندسة الصوتية والتى درسها دراسة أكاديمية بالولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات مضت، وهو يقوم الآن بإخراج أعماله بنفسه حيث يقوم بممارستها فى جميع أعماله وإصداراته، ومن هوايته أيضاً السباحة وغيرها.